ফাতওয়া  নং  ১৮৯

গ্রহণযোগ্য কোনো ওযরের কারণে গর্ভের বাচ্চা নষ্ট করা কি বৈধ হবে? -মুফতি আবু ‍মুহাম্মাদ আব্দুল্লাহ আলমাহদি (হাফিযাহুল্লাহ)

গ্রহণযোগ্য কোনো ওযরের কারণে গর্ভের বাচ্চা নষ্ট করা কি বৈধ হবে? -মুফতি আবু ‍মুহাম্মাদ আব্দুল্লাহ আলমাহদি (হাফিযাহুল্লাহ)

পিডিএফ ডাউনলোড করুন
ওয়ার্ড ডাউনলোড করুন

 

 

গ্রহণযোগ্য কোনো ওযরের কারণে গর্ভের বাচ্চা নষ্ট করা কি বৈধ হবে?

 

প্রশ্ন:

বর্তমানে আমার দুই ছেলে। একজনের বয়স দেড় বছর, আরেকজনের বয়স মাত্র সাত মাস। এমতাবস্থায় যদি আরেকটা বাচ্চা গর্ভে আসে, তাহলে স্বাভাবিকভাবেই বর্তমান দুই ছেলের লালন পালন আমাদের জন্য অনেক কষ্টকর হয়ে দাঁড়াবে। আর তিনজন হলে কী পরিমাণ কষ্ট হবে, তা বলার অপেক্ষা রাখে না। তাছাড়া যে ছেলেটার বয়স ৭ মাস, সে শুধু তার মায়ের বুকের দুধই খায়। এ ছাড়া অন্য কিছুই খায় না। এখন যদি গর্ভে বাচ্চা থাকে, তাহলে সে একদমই দুধ পাবে না।

আরেকটি ব্যাপার হল, বর্তমানের দুই বাচ্চাকে লালন পালন করতেই সহযোগী লাগছে। আরেকজন হলে তো এর প্রয়োজনীয়তা আরও বেশি হবে। এখানে মূল সমস্যা হল, আমি দাওয়াত ও জিহাদের কাজের কারণে আত্মগোপনে আছি। তাই আমার স্বাভাবিক জীবন এমন নয় যে, আমি ফ্যামিলি বা আত্মীয়স্বজনের সাথে মিলে থাকব। বরং আমাকে আত্মীয়স্বজন থেকে বিচ্ছিন্ন থাকতে হচ্ছে। এ পরিস্থিতিতে জানার বিষয় হল, আমাদের জন্য গর্ভের বাচ্চা নষ্ট করা বৈধ হবে কি না? কিংবা বৈধ হলে এর কোনো সময় সীমা আছে কি না? বিষয়টি শরয়ী সমাধান দিয়ে ধন্য করবেন।

নিবেদক

আসহান হাবীব

ধামরাই

بسم الله الرحمن الرحيم

حامدا ومصليا ومسلما

উত্তর:

রাসূলে কারীম সাল্লাল্লাহু আলাইহি ওয়াসাল্লাম অধিক সন্তানের প্রতি উৎসাহিত করেছেন। হাদিসে এসেছে,

 تزوجوا الودود الولود فإنى مكاثر بكم الأمم.

“তোমরা অধিক প্রেমময়ী ও অধিক সন্তান প্রসবিনী নারীদের বিবাহ কর। কেননা আমি কেয়ামতের দিন তোমাদের সংখ্যাধিক্য নিয়ে অন্যান্য উম্মতের সাথে গর্ব করবো।” -সুনানে আবু দাউদ: ২০৫২, সুনানে নাসায়ী: ৩২২৭

এজন্য গ্রহণযোগ্য শরয়ী ওজর ব্যতীত ভ্রুণ নষ্ট করা সর্বাবস্থায় নাজায়েয; চাই তাতে প্রাণ সঞ্চার হোক বা না হোক। সুতরাং বড় কোনো ওজর না থাকলে যথাসাধ্য গর্ভের ভ্রুণ নষ্ট করা থেকে বিরত থাকা জরুরি।

তবে আপনি যে সমস্যার কথা বলেছেন, তা যদি বাস্তব হয় অর্থাৎ এত ছোট্ট দুটি বাচ্চার পর এঅবস্থায় আরেকটি বাচ্চার প্রতিপালন আপনার জন্য অস্বাভাবিক কষ্টকর হয়ে যাবে এবং তার কারণে দুধ শুকিয়ে যাওয়ার আশংকা থাকে, তাহলে ভ্রুণে প্রাণ সঞ্চার হওয়ার আগ পর্যন্ত (সর্বাধিক গ্রহণযোগ্য মতানুসারে ১২০ দিনের মধ্যে) গর্ভপাত করা জায়েয হবে এবং তা যত আগে করা যায় তত ভালো। ১২০ দিন পূর্ণ হয়ে গেলে উপরোক্ত ওজরের কারণেও গর্ভপাত করা জায়েয হবে না।

فقط. والله تعالى اعلم بالصواب

المراجع والمصادر:

صحيص البخاري ومسلم: حدثنا الحسن بن الربيع حدثنا أبو الأحوص عن الأعمش عن زيد بن وهب قال عبد الله حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق قال إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يبعث الله ملكا فيؤمر بأربع كلمات ويقال له اكتب عمله ورزقه وأجله وشقي أو سعيد ثم ينفخ فيه الروح فإن الرجل منكم ليعمل حتى ما يكون بينه وبين الجنة إلا ذراع فيسبق عليه كتابه فيعمل بعمل أهل النار ويعمل حتى ما يكون بينه وبين النار إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة

الدر المختار 9/615: ويكره أن تسقى لإسقاط حملها … وجاز لعذر حيث لا يتصور. اهـ

وفي رد المحتار 9/615: (قوله ويكره إلخ) أي مطلقا قبل التصور وبعده على ما اختاره في الخانية كما قدمناه قبيل الاستبراء وقال إلا أنها لا تأثم إثم القتل (قوله وجاز لعذر) كالمرضعة إذا ظهر بها الحبل وانقطع لبنها وليس لأبي الصبي ما يستأجر به الظئر ويخاف هلاك الولد قالوا يباح لها أن تعالج في استنزال الدم ما دام الحمل مضغة أو علقة ولم يخلق له عضو وقدروا تلك المدة بمائة وعشرين يوما، وجاز لأنه ليس بآدمي وفيه صيانة الآدمي خانية (قوله حيث لا يتصور) قيد لقوله: وجاز لعذر والتصور كما في القنية أن يظهر له شعر أو أصبع أو رجل أو نحو ذلك. اهـ

و في رد المحتار  4/335-336: 

مطلب في حكم إسقاط الحمل

(قوله وقالوا إلخ) قال في النهر: بقي هل يباح الإسقاط بعد الحمل؟ نعم يباح ما لم يتخلق منه شيء ولن يكون ذلك إلا بعد مائة وعشرين يوما، وهذا يقتضي أنهم أرادوا بالتخليق نفخ الروح وإلا فهو غلط لأن التخليق يتحقق بالمشاهدة قبل هذه المدة كذا في الفتح، وإطلاقهم يفيد عدم توقف جواز إسقاطها قبل المدة المذكورة على إذن الزوج. وفي كراهة الخانية: ولا أقول بالحل إذ المحرم لو كسر بيض الصيد ضمنه لأنه أصل الصيد فلما كان يؤاخذ بالجزاء فلا أقل من أن يلحقها إثم هنا إذا أسقطت بغير عذرها اهـ قال ابن وهبان: ومن الأعذار أن ينقطع لبنها بعد ظهور الحمل وليس لأبي الصبي ما يستأجر به الظئر ويخاف هلاكه. ونقل عن الذخيرة لو أرادت الإلقاء قبل مضي زمن ينفخ فيه الروح هل يباح لها ذلك أم لا؟ اختلفوا فيه، وكان الفقيه علي بن موسى يقول: إنه يكره، فإن الماء بعدما وقع في الرحم مآله الحياة فيكون له حكم الحياة كما في بيضة صيد الحرم، ونحوه في الظهيرية قال ابن وهبان: فإباحة الإسقاط محمولة على حالة العذر، أو أنها لا تأثم إثم القتل اهـ. وبما في الذخيرة تبين أنهم ما أرادوا بالتحقيق إلا نفخ الروح، وأن قاضي خان مسبوق بما مر من التفقه، والله تعالى الموفق اهـ كلام النهر ح. اهـ

الفتاوى الهندية 5/412:  امرأة مرضعة ظهر بها حبل وانقطع لبنها وتخاف على ولدها الهلاك وليس لأبي هذا الولد سعة حتى يستأجر الظئر يباح لها أن تعالج في استنزال الدم ما دام نطفة أو مضغة أو علقة لم يخلق له عضو وخلقه لا يستبين إلا بعد مائة وعشرين يوما أربعون نطفة وأربعون علقة وأربعون مضغة كذا في خزانة المفتين .

وهكذا في فتاوى قاضي خان . والله أعلم .  

البحر الرائق 3/349: وفي فتح القدير وهل يباح الإسقاط بعد الحبل يباح ما لم يتخلق شيء منه ثم في غير موضع ولا يكون ذلك إلا بعد مائة وعشرين يوما وهذا يقتضي أنهم أرادوا بالتخليق نفخ الروح، وإلا فهو غلط لأن التخليق يتحقق بالمشاهدة قبل هذه المدة اهـ. وفي الخانية من كتاب الكراهية: ولا أقول: بأنه يباح الإسقاط مطلقا فإن المحرم إذا كسر بيض الصيد يكون ضامنا لأنه أصل الصيد فلما كان يؤاخذ بالجزاء ثم فلا أقل من أن يلحقها إثم هاهنا إذا أسقطت بغير عذر اهـ. وينبغي الاعتماد عليه لأن له أصلا صحيحا يقاس عليه. اهـ

تبيين الحقائق 2/597:  قالوا، وكذلك المرأة يسعها أن تعالج لإسقاط الحبل ما لم يستبن شيء من خلقه وذلك ما لم يتم له مائة وعشرون يوما. اهـ

امداد الفتاوي: 4/203:  جب تک روح نہ آوے اسقاط حکم قتل نفس میں نہیں،  لیکن بلا ضرورت مکروہ ہے،  اور بعذر جائز   اور بعد نفخ روح حرام وکبیرہ  وقتل نفس زکیہ۔

محموديه 27/358-359ٍٍٍ، ۳۵۲۔

يقول الدكتور محمد حافظ الشريدة، الأستاذ المشارك في جامعة النجاح الوطنية، نابلس، فلسطين، في رسالة: “نفخ الروح في الجنين بين الطب والدين” ص:11-14:

“الفصل الثالث متى تنفخ الروح في الجنين؟

المبحث الأول: الأدلة على أن نفخ الروح يتم بعد المائة والعشرين يوما:

اختلف العلماء (من الأطباء والفقهاء والمحدثين والمفسرين) قديما وحديثا في موعد نفخ الروح في الجنين، فذهب جمهور الأئمة السابقين إلى أن الروح تنفخ في الجنين بعد اكتماله أربعة أشهر، استنادا لحديث ابن مسعود (رضي الله عنه) المتفق عليه.

وذهب جمهور العلماء المعاصرين (من أستاتذة شريعة وأطباء مسلمين) إلى أن الروح تنفخ في الجنين بعد اكتماله الأربعين الأولي، استنادا لحديث حذيفة (رضي الله عنه) الذي رواه مسلم، واعتمادا على التقدم العلمي الهائل الذي حدث في هذا العصر، والذي تبين فيه أن كثيرا من أجهزة جسم الجنين تعمل في هذه المرحلة.

وللرد على هؤلاء وغيرهم ممن زعم أن الروح تنفخ في الجنين في الأربعين الأولى وليس بعد المائة والعشرين يوما، أقول وبالله التوفيق:

  1. الروح شيء غيبي لا علاقة له بالطب او العلم أو المختبر أو التجربة، قال تعال: وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا. الأسراء (85)، والروح كما قلت في بداية هذا البحث: هي سر الله في الخلق، وليست هي النمو أو التكاثر أو التغذية أو الحركة أو الحياة، وإنما تعرف الروح بالحركات الإرادية الاختيارية.
  2. القرآن الكريم وحي والسنة النبوية وحي كذلك، ولم يبين القرآن صراحة متي يتم نفخ الروح في الجنين، وإنما جمهور المفسرين هم الذين ذهبوا إلى أن ذلك يتم في نهاية الشهر الرابع، مستدلين بقوله تعالى: “ثم أنشأناه خلقا آخر”، وبحديث ابن مسعود: “ثم ينفخ فيه الروح” في المرحلة الأخيرة، وهذا نص صريح في أمر غيبي لا طبي، ويجب أن يكون حاسما للنزاع، ولا اجتهاد إذا ثبت النص، وقد ثبت في صحيحي البخاري ومسلم –وغيرهما-،…
  3. لايوجد حديث صحيح يبين أن الروح تنفخ في الأربعين الأولي….” (حتى عد الدكتور عشرة وجوه لترجيح رأي جمهور المتقدمين)

আবু মুহাম্মাদ আব্দুল্লাহ আলমাহদি (আফাল্লাহু আনহু)

১৬-০১-১৪৪২ হি.

২৬-০৮-২০২১ ইং