ফাতওয়া  নং  ০৩

সফরে কসর করার ক্ষেত্রে কোন রাস্তা ধর্তব্য?

সফরে কসর করার ক্ষেত্রে কোন রাস্তা ধর্তব্য?

সফরে কসর করার ক্ষেত্রে কোন রাস্তা ধর্তব্য?

প্রশ্ন:
জনৈক ব্যক্তির বাড়ি থেকে ঢাকা আসতে দু’টি রাস্তা আছে। একটির দূরত্ব ৭৮ কিলোমিটার। অন্যটির দূরত্ব ৭৮ কিলোমিটার থেকে অনেক কম। এখন আমার জানার বিষয় হলো, দু’রাস্তার কোনটির কি হুকুম? কোনটি দিয়ে যাতায়াত কালে সে ব্যক্তি মুকিম থাকবে, আর কোনটিতে মুসাফির বলে গণ্য হবে?

নিবেদক
খালেদ শেখ, বগুড়া

 

উত্তর:

الجواب و منه الصدق والصواب

উপরোক্ত সূরতে সে ব্যক্তি যদি সফরের নিয়তে ৭৮ কিলোমিটার দূরত্বের রাস্তা দিয়ে ঢাকার উদ্দেশ্যে যাতায়াত করে, তাহলে সে মুসাফির বলে গণ্য হবে। পক্ষান্তরে ৭৮ কিলোমিটারের চেয়ে কম দূরত্বের রাস্তায় যাতায়াত করলে মুসাফির হবে না।

المراجع والمصادر:
إذا قصد بلدة وإلى مقصده طريقان أحدهما مسيرة ثلاثة أيام ولياليها والآخر دونها فسلك الطريق الأبعد كان مسافرا عندنا، و إن سلك الأقصر يتمّ، اهـ ـ البحر الرائق: جـ 2 صـ 228 ط. زكريّا
ولو لموضع طريقان أحدهما مدّة السفر والآخر أقل قصّر في الأوّل، لا الثاني. اهـ الدرّ المختار: جـ 2 صـ 726 ط. مكتبة الأزهر بداكا
وتعتبر المدة من أي طريق أخذ فيه، كذا في البحر الرائق فإذا قصد بلدة وإلى مقصده طريقان أحدهما مسيرة ثلاثة أيام ولياليها والآخر دونها فسلك الطريق الأبعد كان مسافرا عندنا، هكذا في فتاوى قاضي خان، وإن سلك الأقصر يتم، كذا في البحر الرائق. ولو كان في موضع له طريقان: أحدهما في الماء وهو يقطع في ثلاثة أيام والثاني في البر وهو يقطع في يومين فإنه إذا ذهب في طريق الماء يقصر وفي البر لا يقصر اهـ ـ الفتاوى الهنديّة: جـ 1 صـ 199 ط. دار الفكرـ
جس راستے سے مسافر جارہا ہو اسی راستہ کی مسافت کا اعتبار ہو گا ، لہذا اگر اس راستہ کی مسافت سفر شرعی کے اندازہ سے پوری ہو تو چلنے والا مسافر شمار ہو گا اگر چہ دوسراراستہ قریب کا بھی ممکن ہو۔ فتاوی حقانیہ: ج 3 ص 352 ط: زکریا بکذپو دیو بند یوپی
ويراجع أيضاً: بدائع الصنائع: جـ 1 صـ 263 ط. زكريّا، فتاوى قاضيخان: جـ 1 صـ 104 ط. دار الفكر، خلاصة الفتاوى: جـ 1 صـ 198 ط.المكتبة الأشرفيّة آپ کے مسا‌‌‍ئل اور ان کا حل :ج 4 ص 79 ط: زکریا بکڈپو دیوبند یوپی

فقط واللّه تعالى أعلم بالصواب

আবু মুহাম্মাদ আব্দুল্লাহ আলমাহদী (হাফিজাহুল্লাহ)
১৯-০২-২০১৮ ইং